التصلب العصبي المتعدد ( MS )

التعريف بالمرض :

التصلب المتعدد (MS) هو مرض من المحتمل أن يُعيق الدماغ والحبل النخاعي (الجهاز العصبي المركزي).

في مرض التصلب المتعدد، يهاجم الجهاز المناعي غمد الحماية (المايلين) الذي يغطي ألياف الأعصاب، ويسبب مشاكل في الاتصال بين دماغك وبقية جسمك. في النهاية، يمكن أن يسبب المرض تلفًا أو تدهورًا دائمين للأعصاب، تختلف علامات وأعراض التصلب المتعدد على نطاق واسع، وتعتمد على مقدار تلف الأعصاب، وأي الأعصاب مُصابة. بعض الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد الحاد قد يفقدون القدرة على المشي وحدهم أو نهائيًّا، بينما قد يمر الآخرون بفترات طويلة من الهدوء دون أي أعراض جديدة.

لا يوجد علاج شافٍ تمامًا للتصلب المتعدد حتى اللحظة. ومع ذلك، يمكن أن تساعد العلاجات في سرعة التعافي من النوبات، وتعديل مسار المرض وعلاج الأعراض.

الأعراض :

تلف الميالين والجهاز العصبي

قد تختلف علامات وأعراض التصلب المتعدد اختلافًا كبيرًا من شخص لآخر وخلال مسار المرض وفقًا لمكان الألياف العصبية المصابة. غالبًا ما تؤثر الأعراض على الحركة، مثل:

  • تنميل أو ضعف في أحد الأطراف أو أكثر يحدث عادةً على جانب واحد من جسمك في المرة الواحدة، أو الساقين والجذع

  • أحاسيس مشابهة للصدمة الكهربائية التي تصاحبها حركات معينة في الرقبة، وخصوصًا انحناء الرقبة للأمام (علامة ليرميت)

  • الرُعاش أو انعدام التنسيق أو المشية غير المتزنة

     

      تُعد مشكلات الرؤية شائعة أيضًا، ويشمل ذلك:

  • فقدانًا جزئيًّا أو كليًّا للرؤية، عادةً في عين واحدة في المرة الواحدة، وغالبًا يصاحبه شعور بالألم أثناء حركة العين

  • رؤية مزدوجة لمدة طويلة

  • رؤية ضبابية

      قد تشمل أعراض التصلب المتعدد أيضًا ما يلي:

  • تداخُل الكلام

  • الإرهاق

  • الدوخة

  • وخزًا أو ألمًا في أجزاء من الجسم

  • مشكلات في الوظيفة الجنسية ووظائف الأمعاء والمثانة

 

المضاعفات :

قد يصاب الأشخاص المصابون بالتصلُّب المتعدد أيضًا بما يلي:

  • تيبُّس العضلات أو التشنجات

  • الشلل، وعادة يكون في الأرجل

  • مشكلات في المثانة أو الأمعاء أو الوظائف الجنسية

  • تغيرات عقلية، مثل النسيان أو التقلُّبات المزاجية

  • الاكتئاب

  • الصرع

 

تشخيص التصلب المتعدد :

لا توجد فحوصات محددة لتشخيص المرض. وفي نهاية المطاف، يعتمد التشخيص على نفي وجود أمراض أخرى قد تسبّب الأعراض نفسها.

بإمكان الطبيب تشخيص مرض التصلب العصبي المتعدد بناء على نتائج الفحوصات التالية:

  • فحوصات الدم: فحوصات الدم يمكنها أن تساعد في نفي وجود أمراض تلوثية أو التهابات أخرى، تسبب هي أيضا نفس أعراض التصلب المتعدد.

  • البَزْل القـَطـَنيّ (lumbar puncture): في هذا الفحص يقوم الطبيب أو الممرضة باستخراج عينة صغيرة من السائل النخاعي (Cerebrospinalfluid) الموجود في القناة النخاعية (أو: النفق السِّيـْسائيّ - Spinal canal) في العامود الفقري وفحصها مخبريا. نتائج هذا الفحص يمكن أن تدل على خلل أو مشكلة معينة لها صلة بمرض التصلب المتعدد، مثل مستويات غير طبيعية من كريات الدم بيضاء أو البروتينات. هذه العملية يمكنها أن تساعد، أيضا، في نفي وجود أمراض فيروسية وأمراض أخرى قد تسبب أعراضا عصبية مماثلة لأعراض التصلب المتعدد.

  • فحص التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI - Magnetic Resonance Imaging): في هذا الفحص يتم استخدام حقل مغناطيسي عالي الشحن، لتشيكل صورة مفصلة للأعضاء الداخلية. فحص MRI يمكنه الكشف عن أضرار في الدماغ والعامود الفقري تدل على فقدان الميالين، بسبب التصلب العصبي. ومع ذلك، فإن فقدان الميالين قد يحدث جراء أمراض أخرى، كالذئبة (Lupus) أو مرض لايم (Lyme Disease) (ويسمى أيضا: داء البورَليّات - Borreliosis). أي أن وجود هذه الأضرار لا يعني أن المريض مصاب بالضرورة بمرض التصلب المتعدد.وفي بعض الأحيان، يتم حقن مواد ملونة في الوريد، يمكن بواسطتها الكشف، بسهولة أكبر، عن أضرار "فعّالة". هذه العملية تساعد الأطباء في تحديد ما إذا كان المرض في مرحلة فعالة، حتى لو لم يكن يشعر المريض بأعراض المرض. التقنيات الأكثر تطورا لفحص MRI يمكنها تزويد صورة تفصيلية أكثر عن درجة إصابة الليف العصبي, أو حتى عن التلف التام للميالين، أو استصلاحه.

  • فحص التدفـُّعات العصبية (Neuralimpulses): في هذا الفحص يتم قياس الإشارات الكهربائية التي يرسلها الدماغ كرد فعل على المنبّهات. في هذا الفحص يتم استخدام منبّهات بصرية أو منبّهات كهربائية، لليدين أو الرجلين.

 

علاج التصلب العصبي :

لا علاج شاف للمرض. علاج التصلب المتعدد يتركز، إجمالا، في مقاومة (معالجة) رد الفعل المناعي الذاتي والسيطرة على الأعراض.

العلاج بالادوية

الأدوية المتداولة والمعروفة لمعالجة هذا المرض تشمل:

  • كورتيكوستيرويد (corticosteroid)

  • إنترفيرون (enterperone)

  • غلاتيرمر (Glatiramer)

  • ناتاليزوماب (natalezomab)

  • ميتوكسينوترون (metoxenotrone)

 

المصادر

*مايو كلينك : https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/multiple-sclerosis/symptoms-causes/syc-20350269

*طب ويب : https://www.webteb.com/neurology/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D9%84%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%88%D9%8A%D8%AD%D9%8A

*ويكبيديا : https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D8%B5%D9%84%D8%A8_%D9%85%D8%AA%D8%B9%D8%AF%D8%AF

لأعلى